أهلاً وسهلاً بكم في رسالي

بسم الله الرحمن الرحيم
أيها القارئ العزيز..
أيتها القارئة العزيزة..

هنا في رسالي ألتقي معكم عند شاطئ من شواطئ الحرف الأدبي..

في رسالي سوف أعرض كل ما له علاقة بـ عادل الحسين الإنسان من قصة وشعر وخاطرة ومقالات منشورة وغير منشورة..

فأرجو أن تستمتعوا في رحلتكم الأدبية والفكرية في المحطات التي احتواها رسالي..

فلكم جميعا مني الشكر والتقدير على زيارتكم..

وأتمنى أن تتركوا انطباعكم وانتقادكم في بضع كلمات تسجلونها بقلمكم في صفحة الزوار..

كي يتسنى لي تطوير قلمي..

ولكم مني الورد والحب..

عادل الحسين

١٩ / ١ / ٢٠١٢ م